طور الاحتضار

 

 

 

 

 

نذكر جميعا فى اعياد الاضحى عندما نضع السكين على الاضحية ونبدأ بذبحها فتقاوم وتقاوم وتتخبط يمينا ويسارا وحركات غير محسوبة وهى فى مرحلة الاحتضار .هكذا هو حال النظام السابق فى الوقت الراهن فهو خطط ودبر ليجعل من احمد شفيق رئيسا وكانت كل خطواته محسوبة بدقة شديدة وكان خطواته ومخططه يفعله ويدبر له فى هدوء شديد لان مخططهك كان يجرى كما يريدون ولكن عندما بدأت الخيوط تهرب من تحت ايديهم فى صناديق الانتخابات انقلبوا من التزوير الناعم الى التزوير الخشن عندما قطعوا التيارات الكهربائية عن لجان بالكامل حتى يتسنى لهم التزوير واتبعوا نظام الوطنى القديم مثل البلطجة والهجوم على الناخبين فى اللجان ولكن لم يفلح هذا ايضا وكانت الصدمة والطامة الكبرى بالنسبة لهم المؤشرات المركدة بفوز محمد مرسى برئاسة الجمهورية فبدأوا فى التخبط وعمل خطوات غير محسوبة بحيث تفادى تحكم محمد مرسى فى اى صلاحيات فأصدروا الاعلان الدستورى بعد خطوة حل مجلس الشعب التى تمت قبل الانتخابات لتسهيل وصول شفيق الى الرئاسة ولكن هذا لم يحدث ايضا مما زاد من تخبطهم فتمسكوا بالاعلان الدستورى وقاموا بتشكيل مجلس للدفاع الوطنى لمنع مرسى من اى صلاحيات تذكر حتى لا يتحكم فى سياساتهم التى تعودوا عليها من النظام السابق وحتى لا يكون الا ديكورا فى قصر الرئاسة .ولكن كل هذه الخطوات الغير محسوبة لا تنم الا عن مدى التخبط الكبير الذى يتعرض له المجلس العسكرى فهو بهذه الخطوات مشكورا قام بتوحيد قوى الشعب كلها ضده والتفافها حول رئيسها مرسى وبرلمانها المنتخب الذى انتخبه اكثر من ثلاثون مليون مصرى وها هو الشعب الان يهتف يسقط يسقط حكم العسكر ويا مشير قول الحق مرسى رئيسك ولا .فكل هذه الخطوات ليس لها اى قيمة امام ارادة الشعب المصرى الذى اثبتت انها اقوى من اى تحدياتفلقد اسقطت اكبر طاغية فى ثمانية عشر يوما فقط لا غير وليس صعبا على الشعب الذى اسقط مبارك ان يسقط اتباعه خصوا بعد وصول رئيسا ممثل للثورة الى كرسى الرئاسة

وعلى الرئيس محمد مرسى ان يحلف اليمين امام البرلمان المصرى والشعب المصرى حتى ولو اجتمعوا ميدان التحرير منبع الحرية حتى يكون الميدان الذى اسقط السابق يتوج القادم ولا يحلف اليمين امام محكمة دستورية تابعة لنظام المخلوع وبهذا لن يكون للمجلس العسكري اى شرعية او لقراراته اى قيمة فالقرار للرئيس والبرلمان المنتخبين وبردو يسقط يسقط حكم العسكر

بقلم : عاصم عرابى

 

6 Comments

  1. هذا هو الحال الذى يجرى هذه الأيام هو من وصف دقيق للأحداث الجارية فى البلاد .. فالنظام السابقة فى طور الاحتضار يعمل ما يعمل حتى يتمسك بالنظام ولكن هيهات .. كل طرقه تبوء فى النهاية بالفشل الزريع وآخره الموت التام مثلما تموت الأضحية تماما وتختفى .. ولكن هذا يحدث فى ظل تمسك الشعب بمطالبه وبإرادة الشعب سيتحقق النصر .. شكرا عاصم على المقال الرائع .. تحياتى

    1. شكرا لتعليقك الجميل يا مصطفى
      تذا اردن ان نقضى على هذا النظام الفاسد لابد ان نقف يدا واحدا فى جسد واحد فاذا استطاعو تفريقنا فلن نستطيع ان نقوم بى خطوة ناجحة

  2. مقال رائع جدا يا عاصم
    افكار رائعه واسلوب جميل
    كلها تعبر فعلا عن ما يحدث ف الواقع
    وهذا ينم عن نظرة واعية وثاقبة منك في تحليل الامور والاحداث السياسية
    تسلم ايدك وبالتوفيق دائما وفي انتظار المزيد من مقالاتك وكتاباتك الرائعه
    وفي النهايه نقول
    “يسقط يسقط حكم العسكر…احنا الشعب الخط الاحمر”

  3. بالفعل أستاذ عاصم هذا وصف دقيق لما نعيشه الآن لكنى أعتقد أننا مقبلون على مرحلة أخطر وأهم من كل المراحل السابقة لأنه للأسف الثورة أسقطت مبارك فقط أماباقي أتباعه فهم كالورم الخبيث عافاناالله منه ينتشرون فى مواقع مختلفة ويعاونهم للأسف مقاطعو الانتخابات وكارهى الإخوان وغيرهم كان الله في عون مرسي لأنه يحارب في أكثر من جبهة ليثبت للداخل والخارج أنه جدير بالثقة ويجب معاونةمحبى الوطن له لإنجاحه
    في انتظار الجديد منك أستاذ عاصم وبالتوفيق

    1. فعلا نحن ندخل على اخطر مرحلة فى الثورة كلها وهى مرحلة نشال الاتوبيس اللى هوضحها فى المقال القادم باذن الله يا ريت تتابعيه
      شكرا ليكى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s