ألمؤسسة العسكرية التى تحتاج الى تطهير

قياسي

 

القوات المسلحة مصنع الرجال ومخزون الابطال …. القوات المسلحة مركز صناعة الكرامة.

فى القوات المسلحة يتم تدريب الجنود وتنمية الانتماء الى الوطن فى قلوبهم وضمائرهم وفيها يتم تعليمهم ان كرامتهم وكرامة بلادهم اغلى من ارواحهم واغلى من اى شئ اخر وتعليمهم ان الشهادة فى حب الوطن هى من اغلى الامانى واحلاها الى قلوبهم وان  كرامة الوطن وكرامة جيش الوطن فوق كل شئ اخر ولن تاتى كرامة الوطن الا بكرامة مواطنيها وهؤلاء الجنود جزءمن هؤلاء المواطنين .

القوات المسلحة هكذا يجب أن تكون .

ولكن للاسف فجيشنا الهمام وقواتنا المسلحة التى طالما عشنا نفاخر بها الاوطان والامم وخاصة بعد حرب العاشر من رمضان الذى حققنا فيه النصر بفضل الله ثم بسالة ابطالنا وطلبهم للشهادة وبفضل قواتنا المسلحة .ولكن لننظر الى قواتنا المسلحة اليوم ولكن ليس من جهة الخطابات الساخنة والشعارات البراقة التى تخدعنا نحن ولا تخدع اعدائنا فلننظر اليها وكيف تعامل جنودها الابرار الذين هم بمثابة درع الوطن وحمايتها من الاعداء جنودها  المصريين الذين لابد ان تزرع فيهم الكرامة والانتماء قبل ان تعملهم فنون القتال  .

فترى بعض اللواءات والضباط الذين يستغلون مناصبهم ويستغلون الجنود المصريين فتجد الضابط او اللواء يخصص من الجنود من يخدمه سواء فى مكان الوحدة العسكرية او خدمة ابناءه فى بيتهم فترى من الجنود من يعمل سائقا خاصا للاء او عقيد او عميد ترى الجندى المصرى يخدم ابناء اللواء وزوجته  .

واذا نظرنا الى كيفية معاملة الجنود فى وحداتهم العسكرية تجد الضباط والرتبة الاعلى منه فى الجيش يسبه ويشتمه باقزع الالفاظ واقسى السباب .

فهل هذه هى زراعةوتنمية الكرامة والانتماء فى جنودنا المصريين فى درع الوطن فى من يقفون لحمايتنا من الاعداء .

ان كل هذه الامور لا تساعد الا فى القضاء على ما تبقى من كرامتهم وانتمائهم الى هذه البلد .فهل هذه هى قواتنا المسلحة التى نفاخر بها دائما  نتمنى ان يكون عهدنا القادم افضل بكثير من الماضى وان يتم تطهير كل المؤسسات بما فيها المؤسسة الاهم فى البلد وهى المؤسسة العسكرية التى تحمى حدود الوطن

بقلم :عاصم عرابى

Is not Allah sufficient for his servant? - II

Is not Allah sufficient for his servant? – II (Photo credit: д§mд)

رأي واحد حول “ألمؤسسة العسكرية التى تحتاج الى تطهير

  1. غير معروف

    كلامك حلو يا اخ عاصم ورايك زين وعقلك راجح وهذا مايطماننا على مستقبل البلد نحن من تعدينا مرحلة الشباب ودخلنا فى مرحلة العواجيز ماذكرت يدخل فى باب الاستخدام غير الامثل للقوات المسلحة فليس وظيفة الجندى خدمه الضابط وغسيل هدومه وملابسه الداخليه مايسمى فى الجيش العسكرى السيكا وهو يقبل اهانته وعمله خادما فى اعمال مهينه لا تتناب مع شرف الجنديه مقابل عدم حضوره الطوابير او عمله كظل للضابط الذى يخدمه فهو فى اجازه طالما الضابط فى اجازه لاتجد مثل ذلك فى الجيوش العظيمه فى الدول المتقدمه فهناك الميس العمومى ليتناول فيه الجميع طعامه من اكبر رتبه حتى اصغر رتبه وكذلك هناك المغسله العامه للجميع دون تمييز حتى الجيش الاسرائيلى لا يوجد فيه عسكرى المراسله بل التفرغ التام للتدريب على المهام القتاليه التى جند لادائها ليس الا نتمنى الخير والتطور لجيش مصر الى يبدا من الحفاظ على كرامة الجندى فهو عماد الجيش ومطلق الرصاصة يعنى صانع النصر وليس القاابعون فى الملاجىء تحت الارض وبايديهم اجهزه اللاسلكى مع دورهم الغير منكور

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s