الإرهـــــابى

AAAA

يكتب :عاصم عرابى 

الإرهابي … أخبرني يا صديقي القارئ ,ما الصورة التى استحضرتها فى ذهنك عندما قرأت عنوان المقال؟
لا حاجة لى بأن تخبرنى , فأنا أعلم بالتحديد ما الصورة التى تكونت فى ذهنك من غير ان تجيب .
ففور أن قرأت العنوان, لم ترى إلا صورة واحدة لذلك الإرهابى ,وهى صورة المسلم صاحبة اللحية الكثيفة والجلباب القصير والذى يسب الناس بسبب او بدون بألفاظ عربية فصيحة .
وهنا يأتي السؤال الأهم , ما الذي جعلنا نستحضر هذه الصورة المحددة ؟
لماذا لم تستحضر ذاكرتنا مثلاً الرجل ذو الملامح الامريكية او الصهاينة مثلاً ؟
ومن الذى وضع تلك الصورة فى رؤوسنا ؟

الاجابة بسيطة للغاية .. وهى أن هذه الصورة شكلها الإعلام فى عيوننا ,وطبعها فى عقولنا , فلم نرى غيرها لشخصية الارهابى , فمنذ عقود لا يتناول الإعلام صورة للإرهابي غير الصورة التى ذكرناها , سواء فى فيلما سينمائياً أو مسلسلا تلفزيونياً أو برنامجاً حوارياً , فلا تجد فيلماً يتناول موضوع الإرهاب, إلا وتجد الارهابى صاحب اللحية والجلباب القصير والأوصاف التى ذكرناها , ولا تجد رسما كاريكاتورياً يصف الإرهابي إلا وتجد نفس الأوصاف تصاحبهما الأنف المعقوفة بالطبع .
والسؤال الآخر هنا .. لماذا صورة المسلم خصيصاً هى من يتناولها الإعلام للتعبير عن صورة الارهابى ؟

هل المسلمون هم من “يَقتلون ويَذبحون ويَحرقون ” بفتح الياء ؟
إذا نظرنا للواقع فسيكون النطق الصحيح للكلمات لثلاث ما بين علامات التنصيص بضم الياء , فهم يُقتلون فى الشيشان , ويُذبحون فى فلسطين , ويُحرقون فى بورما , فأين الإرهاب فى المسلمين ؟

فالسبب الوحيد فى هذه الصورة فى عقولنا هى الرسالة الإعلامية المسمومة , التى يبثونها فى عقولنا وفى عقول أطفالنا , وإّذا كانت هذه الصورة فى عقولنا نحن العرب والمسلمون , وفى نظر إعلامنا , لذلك فليس من حقنا أن نندهش حينما نعلم أن المعادلة الصحيحة فى أوروبا هى مسلم يساوى إرهاب .

فكل عمل إعلامي أو أدبي , سواء كان برنامجاً تلفزيونياً , أو عملاً روائياً , أو مقالاً صحفياً , أو رسماً كاريكاتورياً وله رسالة , ولكن هناك من يبعث برسالة صحية , فيها الفائدة لمجتمع , وهناك من يبعث برسالة مسمومة , فعلينا أن نجيد التفرقة بين الرسالتين, حتى ننجو من شرك الرسالة المسمومة .
فالإعلام يا سادة هو من أخطر الأسلحة التى يستخدمها أعدائنا استخداماً جيدأً , فهو يستطيع تحويل الحق إلى باطل والباطل إلى حق .
فالإعلام يا حضرات هو من يصنع ثقافة المجتمعات .

2 Comments

  1. سلمت يمينك يا استاذ عاصم …احسنت واجدت وعرضت فأوجزت …هذه هى الخطة الشريرة لمحاربة الاسلام والمسلمين …تذكرنا هذه الصورة بما كان يحدث للاسلام عندما بدأينتشر …كندما كان يحارب من المشركين وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم حينما قال “اتى هذا الدين غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء “…شكرا لك على هذا العرض الرائع …امتعتنا كثيرا …بارك الله فيك

    1. اشكرك استاذة زينب على تعليقك الجميل .
      ونتمنى من الله ان نكون من الغرباء فى هذا العصر وان نقدم اقصى ما نستطيع لخدمة الاسلام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s