حكم الرصاص وصناعة الارهاب

قياسي

الإرهاب … تسبق دائما هذه الكلمة مصائب لا تعد ولا تحصى ,فقد سمعناها من أمريكا قبل الهجوم على أفغانستان وقتل الجميع لم يفرقوا بين شاب او شيخ بين رجل او امرأة بين من يحمل السلاح ومن يبحث عن الخبز .
وسمعناها ايضا قبل غزو العراق وتدميرها عن آخرها بحجة البحث عن النووى الذى لم يرى أحد له أثراً فى العراق وتم تدمير العراق وابادة اى أثر للحضارة فيها .
وسمعناها قبل مصائب البوسنة والهرسك وفلسطين .
ولكن السؤال هو من الذى يصنع هذا الارهاب وما الاسباب التى تؤدى اقتناع شخص وايمانه بانه لكى يحقق هدفه ويعبر عن رايه ويحميه ولمجرد ان يعرف كيف يعيش عليه ان يحمل السلاح لانه هو الطريق الوحيد من وجهة نظره لانتزاع حريته من
ايدى الجبارين .
فقد سمعنا هذه الكلمة أيضا ً فى سوريا عندما قرر السفاح أن يقتل شعبه لانه أراد ان يتحرر من طغيان عائلة تجبرت به وحكمته بالحديد والنار فبدأ يضرب الشعب والثوار بالطائرات والصواريخ ويقصف الاحياء والعمارات لا يفرق بين من يحمل السلاح ومن لا يحمله مما أجبر الثوار على حمل السلاح للدفاع عن انفسهم
واصبح الثوار يشكلون جيشاً ألا وهو الجيش الحر هذا غير الذين يحملون السلاح فرادى غير منضمين الى اى جهة للدفاع عن انفسهم من الضرب العشوائى لكن اذا نظرنا الى من حملوا السلاح قبل ذلك فى وجه العدوان كما حدث فى دول كثيرة انه
حتى بعد زوال العدوان ما زالوا يحملون السلاح .. لماذا؟
لأنهم أصبح لديهم ايمان عميق انه لا سبيل لهم لتحقيق أهدافهم أو أفكارهم الا بالسلاح وتحولوا بفعل الوقت والظروف إلى إرهابيين وتحولو من الدفاع عن انفسهم إلى الهجوم على الآخرين وتحولوا من حملة الفكر إلى حملة السلاح .
من السبب فى وجود هذا الارهاب ومن الذى صنعه ؟ الذى صنع هذا الارهاب هو حكم الرصاص فحكم الرصاص لا تجدى معه السلمية ولكن الرصاص لا يجدى معه الا الرصاص
وعندما يبدأ العنف لا صوت يعلو فوق صوت الرصاص فحكم الرصاص يا سادة وحكم الدم هو من يصنع الارهاب الذى يتشدق باسمه ويتحجج به كل الطغاة .
وما يحدث فى مصر من مذابح ومجازر ضد المتظاهرين والشعب المصرى بفعل الجنرال الخائن والمنقلب السيسى وزبانيته من الجيش والداخلية المعروفة بتاريخها القذر
فى اضطهاد الشعب ما هو الا خطوة فى طريق صنع الارهاب وحمل السلاح الذى يتحجج به السيسى حاليا ويتهم المتظاهرين السلميين به فهو الان فى طريقه الى تحويلهم من متظاهرين سلميين الى مجموعات مسلحة سوف تأخذ حقها بالقوة إن لم تستطع أخذه بالسلمية فقد جعل السى سى الجميع يكفر بالسلمية وبالديموقراطية فلابد ان نحذر من المستنقع الذى يريد السيسى واعوانه ايقاع مصر والجيش المصرى به.
فحكم الارهاب لا يولد الا الارهاب
وحكم الرصاص لا يولد الا الرصاص

*
عاصم عرابى *

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s