معركة الوعى

قياسي

كريس كيل قناص سابق فى الجيش الامريكى، شارك فى حرب العراق وقد اشيع انه قتل 255شخص ،تم التاكد من انه قتل 160شخص من هذا العدد ،أما الباقى فهناك شك في امرهم ،وبذلك يكون قد حقق رقما قياسيا فى اعداد قتلاه من بين كل افراد القوات الخاصة الامريكية، وقد لقب بشيطان الرمادى واول ضحاياه كانت امرأة.

اذن فهو ارهابى من نوع خاص، من النوع الذى لا تستطيع الحكومات ولا اعلامها وصفه بالارهابى، فى نفس الوقت الذى يصف هذا الاعلام المدافعون عن اوطانهم وارضهم بالارهابيين سواء كان فى فلسطين او العراق وافغانستان اثناء الاحتلال الامريكى .

اذن ماذا فعلت امريكا الارهابى الكبير مع ابنها كريس كيل ؟

الذى كان بالنسبة لها احد اهم ابطالها الشجعان، الذى حارب وقتل الكثير من المسلمين والعرب الهمجيين حسب وصف كريس كيل نفسه فى مذكراته .

قامت امريكا بتكريمه وانتاج فيلم “American Sniper” ،الذى تصدر شباك التذاكر وحقق ارباح ما يقارب المائتا مليون دولار امريكى ،لتخليد ذكراه ولتعليم ابنائهم ان يكون مثله وان يحذوا حذوه.
هذا ما فعلته امريكا وما يفعله الغرب بابطاله ،ولكن ماذا فعلنا نحن بابطالنا ، فان لم نتهمهم بالارهاب ،اهملناهم ولم نوفيهم حقهم ،جمعة الشوان البطل المصرى رحمه الله ،الذى لم يجد علاجا على نفقة الدولة الا فى لحظاته الاخيرة ،وسليمان خاطر الذى قتل فى المشفى ل،انه قتل بعضا لصهاينة الذى حاولو عبور الحدود ، اين مصر من هؤلاء الابطال ،واين العالم العربى والاسلامى من ابطاله ،الذى يواريهم التراب ولا يعد لهم ذكر، وكانهم ما كانوا ولا فعلوا شيئا من اجل اوطانهم او دينهم ،الامر الذى دفعنا لاستيراد ابطال من الغرب، حتى نتخذهم قدوة كغاندى وجيفارا وغيرهم ،اليس ابطالنا احق ان ننتج عنهم الافلام ونحيك قصصهم ،بدلا من الافلام الهابطة التى ليس لها دافع الا نشر الرذيلة فى مجتمعاتنا ،اليس من حق الاجيال القادمة ان تجد القدوة الحسنة فى ابطال لهم نفس العقيدة ونفس الهوية ،ابطال ليس بالضرورة ان يشربون الخمر ويدخنون السجار الكوبى .

الن نتعلم ابدا ان انهيار القدوة فى مجتمعاتنا هو سبب رئيسى فى تدنى الاخلاق وانعدام القيم وفساد الضمائر ،عندما يجد الشاب ان مثله الاعلى وقدوته فى الحياة لا يجد غضاضة فى ارتكاب المنكرات وكافة انواع الجرائم من اجل الوصول لهدفه بحجة ان الغاية تبرر الوسيلة ،هل ننتظر منه ان يكون قائدا او حتى عضوا صالحا فى المجتمع.

هل نتوقع ان نرى شباب يحتقر تجار المخدرات اذا كان يرى افلاما تروج ان تاجر المخدرات “راجل جدع وعند كلمته” او ان اللص “صاحب صاحبه”.

نسمع بعض الاصوات التى تطالب بمقاطعة الفيلم ،ومن الواضح ان سلاح المقاطعة هو سلاحنا الوحيد، وذلك لاننا قوم نستهلك ولا ننتج ،نستهلك كل شئ واى شئ ،هم يصنعون المواد الغذائية ونحن نشتريها وناكلها،هم ينتجون المعدات والسيارات ونحن نستعملها ،هم ينتجون الافلام ونحن نشاهدها ،وهم يخترعون الابطال حسب قيمهم الفاسدة ونحن نتخذهم مثل اعلى وقدوة لنا ولابنائنا .

لن اتحدث عن جدوى المقاطعة او مهاجمة المنتجين للفيلم ، فقد هوجمت شارلى ايبدو التى اساءت للرسول الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم ،ولكن ما النتيجة ؟ازداد عدد مبيعاتها اضعافا مضاعفة عن نسبة مبيعاتها قبل الهجوم، حتى وصل الامر ان جرائد عربية نقلت عنها بعض الصور المسيئة التى نشرتها، الفائدة هنا انه اذا اردنا تغييرا فلننتج ولا نصبح مستهلكين، ان نكون الفعل ونتخلى عن كوننا رد الفعل دائما ،ان نصنع ابطالنا وقدوتنا حسب قيمنا نحن وعقيدتنا لا قيمهم وعقائدهم، ان ننتج الفكر قبل ان ننتج الغذاء، وقبل كل هذا علينا ان نفهم ان الحرب فكرية وحضارية  قبل ان تكون عسكرية .

فهل ياتى اليوم الذى لا يكون المقاطعه هو سلاحنا الوحيد وان نتحول الى فاعلين !!

عاصم عرابى

اذن فهو ارهابى من نوع خاص من النوع الذى لا تستطيع الحكومات ولا اعلامها وصفه بالارهابى فى نفس الوقت الذى يصف هذا الاعلام المدافعون عن اوطانهم وارضهم بالارهابيين سواء كان فى فلسطين او العراق وافغانستان اثناء الاحتلال الامريكى .

اذن ماذا فعلت امريكا الارهابى الكبير مع ابنها كريس كيل ؟

الذى كان بالنسبة لها احد اهم ابطالها الشجعان الذى حارب وقتل الكثير من المسلمين والعرب الهمجيين حسب وصف كريس كيل نفسه فى مذكراته .قامت امريكا بتكريمه وانتاج فيلم American Sniper الذى تصدر شباك التذاكر وحقق ارباح ما يقارب المائتا مليون دولار امريكى لتخليد ذكراه ولتعليم ابنائهم ان يكون مثله وان يحذوا حذوه.
هذا ما فعلته امريكا وما يفعله الغرب بابطالنا ،ولكن ماذا فعلنا نحن بابطالنا ، فان لم نتهمهم بالارهاب اهملناهم ولم نوفيهم حقهم جمعة الشوان البطل المصرى رحمه الله الذى لم يجد علاجا على نفقة الدولة الا فى لحظاته الاخيرة وسليمان خاطر الذى قتل فى المشفى لانه قتل بعضا لصهاينة الذى حاولو عبور الحدود ، اين مصر من هؤلاء الابطال واين العالم العربى والاسلامى من ابطاله الذى يواريهم التراب ولا يعد لهم ذكر وكانهم ما كانوا ولا فعلوا شيئا من اجل اوطانهم او دينهم الامر الذى دفعنا لاستيراد ابطال من الغرب حتى نتخذهم قدوة كغاندى وجيفارا وغيرهم اليس ابطالنا احق ان ننتج عنهم الافلام ونحيك قصصهم بدلا من الافلام الهابطة التى ليس لها دافع الا نشر الرذيلة فى مجتمعاتنا اليس من حق الاجيال القادمة ان تجد القدوة الحسنة فى ابطال لهم نفس العقيدة ونفس الهوية ابطال ليس بالضرورة ان يشربون الخمر ويدخنون السجار الكوبى .

الن نتعلم ابدا ان انهيار القدوة فى مجتمعاتنا هو سبب رئيسى فى تدنى الاخلاق وانعدام القيم وفساد الضمائر عندما يجد الشاب ان مثله الاعلى وقدوته فى الحياة لا يجد غضاضة فى ارتكاب المنكرات وكافة انواع الجرائم من اجل الوصول لهدفه بحجة ان الغاية تبرر الوسيلة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s