الكيف

قياسي

 

الكيف ليس حديثا عن المخدرات او اسباب تعاطيها او تاثيرها او حتى عن فيلم الكيف الشهير للفنان محمود عبدالعزيز فانا اعرف واكاد اجزم انه عند قراءة العنوان فاول ما سوف يتبادر الى الاذهان هو كيف المخدرات فهو الاستخدام الشائع والظالم جدا لمصطلح الكيف.
سوف نتحدث عن الكيف من ناحسه اخرى لها علاقه بحياتنا وما نفعله وما نحب ان نفعله اعتقد ان مصطلح الكيف من الممكن ان يكون كلمة السر لتغيير حياتنا وقلبها راسا على عقب سواء كانت للافضل او للاسوأ فعلينا نحن ان نختار اى الطريقين نسلك والسؤال هنا كيف يكون الكيف كلمة السر فى تغيير حياتنا ؟
 اذا نظر كل منا فى وسطه المحيط من اصدقائه ومعارفه ولنأخذ مثلا شريحة خريجى الثانويه العامه والغارقين فى اسطورة كليات القمة وكليات القاع فكل منهم لا يفكر فى ماذا يريد او ماذا يحب او هل الكليه التى يكتبها فى الرغبه الاولى للتنسيق متوافقه مع هواياته او لا بل دائما وابدا الامر يتوقف على مجموع درجاته فقط لا غير فهو يكتب اعلى كليه متوافقه مع مجموعه بغض النظر عن حبه لهذا المجال او عدمه.
 واصحاب الياقات البيضاء على كل واحد منهم ان يسأل نفسه هل يحب عمله حقا ام انه يؤديه فقط لانه هو المتوفر او الاسهل او من اجل مرتبه المقبول ولا يطمح ان يتميز فيه.
هكذا كل اعمالنا ومراحل حياتنا تحكمنا فيها اشياء اخرى غير حبنا وشغفنا بما نفعل فالكيف هو الشغف هو الحب فى ما نفعل فاذا كنت شاعرا او كاتبا او مهتما بالتقنيه او الاعمال الحسابيه والمكتبيه ولديك شغف فى هذه الامور فقارن بين ما تفعله فى شغف وما تفعله من اجل الروتين والرسميات فقط لاغير فان كنت تحب الرسم على سبيل المثال و لاتحب الطب او الهندسه ولكنك دخلت واصبحت احد طلاب كليات القمه كما يطلقون عليها بامكانك ان تصبح طبيبا او مهندسا ولكنك لن تصبح متميزا الا فى عالم الرسم.
  فكل شئ اذا كيفناه حسب ميولنا وشغفنا فانا اؤكد لكم ولنفسى اننا سنتميز فى هذا الشئ ويقولون حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب والقول الصحيح هو اعمل ما تحب حتى تتميز ولا تكن كفردا من قطيع لا يعلم الى اين يسيراعتبر نفسك مدمنا وهواياتك هى الكيف المفضل لك فكما يسحب الضريب نفسا
من سيجارته تقدم انت خطوه فى سبيل ما تحب وما تريد فهو يرجع الى الخلف وانت تتقدم الى الامام والعامل المشترك فيما بينكم هو ..الكيف
عاصم عرابى
15-8-2015

معركة الوعى

قياسي

كريس كيل قناص سابق فى الجيش الامريكى، شارك فى حرب العراق وقد اشيع انه قتل 255شخص ،تم التاكد من انه قتل 160شخص من هذا العدد ،أما الباقى فهناك شك في امرهم ،وبذلك يكون قد حقق رقما قياسيا فى اعداد قتلاه من بين كل افراد القوات الخاصة الامريكية، وقد لقب بشيطان الرمادى واول ضحاياه كانت امرأة.

اذن فهو ارهابى من نوع خاص، من النوع الذى لا تستطيع الحكومات ولا اعلامها وصفه بالارهابى، فى نفس الوقت الذى يصف هذا الاعلام المدافعون عن اوطانهم وارضهم بالارهابيين سواء كان فى فلسطين او العراق وافغانستان اثناء الاحتلال الامريكى .

اذن ماذا فعلت امريكا الارهابى الكبير مع ابنها كريس كيل ؟

الذى كان بالنسبة لها احد اهم ابطالها الشجعان، الذى حارب وقتل الكثير من المسلمين والعرب الهمجيين حسب وصف كريس كيل نفسه فى مذكراته .

قامت امريكا بتكريمه وانتاج فيلم “American Sniper” ،الذى تصدر شباك التذاكر وحقق ارباح ما يقارب المائتا مليون دولار امريكى ،لتخليد ذكراه ولتعليم ابنائهم ان يكون مثله وان يحذوا حذوه.
هذا ما فعلته امريكا وما يفعله الغرب بابطاله ،ولكن ماذا فعلنا نحن بابطالنا ، فان لم نتهمهم بالارهاب ،اهملناهم ولم نوفيهم حقهم ،جمعة الشوان البطل المصرى رحمه الله ،الذى لم يجد علاجا على نفقة الدولة الا فى لحظاته الاخيرة ،وسليمان خاطر الذى قتل فى المشفى ل،انه قتل بعضا لصهاينة الذى حاولو عبور الحدود ، اين مصر من هؤلاء الابطال ،واين العالم العربى والاسلامى من ابطاله ،الذى يواريهم التراب ولا يعد لهم ذكر، وكانهم ما كانوا ولا فعلوا شيئا من اجل اوطانهم او دينهم ،الامر الذى دفعنا لاستيراد ابطال من الغرب، حتى نتخذهم قدوة كغاندى وجيفارا وغيرهم ،اليس ابطالنا احق ان ننتج عنهم الافلام ونحيك قصصهم ،بدلا من الافلام الهابطة التى ليس لها دافع الا نشر الرذيلة فى مجتمعاتنا ،اليس من حق الاجيال القادمة ان تجد القدوة الحسنة فى ابطال لهم نفس العقيدة ونفس الهوية ،ابطال ليس بالضرورة ان يشربون الخمر ويدخنون السجار الكوبى .

الن نتعلم ابدا ان انهيار القدوة فى مجتمعاتنا هو سبب رئيسى فى تدنى الاخلاق وانعدام القيم وفساد الضمائر ،عندما يجد الشاب ان مثله الاعلى وقدوته فى الحياة لا يجد غضاضة فى ارتكاب المنكرات وكافة انواع الجرائم من اجل الوصول لهدفه بحجة ان الغاية تبرر الوسيلة ،هل ننتظر منه ان يكون قائدا او حتى عضوا صالحا فى المجتمع.

هل نتوقع ان نرى شباب يحتقر تجار المخدرات اذا كان يرى افلاما تروج ان تاجر المخدرات “راجل جدع وعند كلمته” او ان اللص “صاحب صاحبه”.

نسمع بعض الاصوات التى تطالب بمقاطعة الفيلم ،ومن الواضح ان سلاح المقاطعة هو سلاحنا الوحيد، وذلك لاننا قوم نستهلك ولا ننتج ،نستهلك كل شئ واى شئ ،هم يصنعون المواد الغذائية ونحن نشتريها وناكلها،هم ينتجون المعدات والسيارات ونحن نستعملها ،هم ينتجون الافلام ونحن نشاهدها ،وهم يخترعون الابطال حسب قيمهم الفاسدة ونحن نتخذهم مثل اعلى وقدوة لنا ولابنائنا .

لن اتحدث عن جدوى المقاطعة او مهاجمة المنتجين للفيلم ، فقد هوجمت شارلى ايبدو التى اساءت للرسول الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم ،ولكن ما النتيجة ؟ازداد عدد مبيعاتها اضعافا مضاعفة عن نسبة مبيعاتها قبل الهجوم، حتى وصل الامر ان جرائد عربية نقلت عنها بعض الصور المسيئة التى نشرتها، الفائدة هنا انه اذا اردنا تغييرا فلننتج ولا نصبح مستهلكين، ان نكون الفعل ونتخلى عن كوننا رد الفعل دائما ،ان نصنع ابطالنا وقدوتنا حسب قيمنا نحن وعقيدتنا لا قيمهم وعقائدهم، ان ننتج الفكر قبل ان ننتج الغذاء، وقبل كل هذا علينا ان نفهم ان الحرب فكرية وحضارية  قبل ان تكون عسكرية .

فهل ياتى اليوم الذى لا يكون المقاطعه هو سلاحنا الوحيد وان نتحول الى فاعلين !!

عاصم عرابى

اذن فهو ارهابى من نوع خاص من النوع الذى لا تستطيع الحكومات ولا اعلامها وصفه بالارهابى فى نفس الوقت الذى يصف هذا الاعلام المدافعون عن اوطانهم وارضهم بالارهابيين سواء كان فى فلسطين او العراق وافغانستان اثناء الاحتلال الامريكى .

اذن ماذا فعلت امريكا الارهابى الكبير مع ابنها كريس كيل ؟

الذى كان بالنسبة لها احد اهم ابطالها الشجعان الذى حارب وقتل الكثير من المسلمين والعرب الهمجيين حسب وصف كريس كيل نفسه فى مذكراته .قامت امريكا بتكريمه وانتاج فيلم American Sniper الذى تصدر شباك التذاكر وحقق ارباح ما يقارب المائتا مليون دولار امريكى لتخليد ذكراه ولتعليم ابنائهم ان يكون مثله وان يحذوا حذوه.
هذا ما فعلته امريكا وما يفعله الغرب بابطالنا ،ولكن ماذا فعلنا نحن بابطالنا ، فان لم نتهمهم بالارهاب اهملناهم ولم نوفيهم حقهم جمعة الشوان البطل المصرى رحمه الله الذى لم يجد علاجا على نفقة الدولة الا فى لحظاته الاخيرة وسليمان خاطر الذى قتل فى المشفى لانه قتل بعضا لصهاينة الذى حاولو عبور الحدود ، اين مصر من هؤلاء الابطال واين العالم العربى والاسلامى من ابطاله الذى يواريهم التراب ولا يعد لهم ذكر وكانهم ما كانوا ولا فعلوا شيئا من اجل اوطانهم او دينهم الامر الذى دفعنا لاستيراد ابطال من الغرب حتى نتخذهم قدوة كغاندى وجيفارا وغيرهم اليس ابطالنا احق ان ننتج عنهم الافلام ونحيك قصصهم بدلا من الافلام الهابطة التى ليس لها دافع الا نشر الرذيلة فى مجتمعاتنا اليس من حق الاجيال القادمة ان تجد القدوة الحسنة فى ابطال لهم نفس العقيدة ونفس الهوية ابطال ليس بالضرورة ان يشربون الخمر ويدخنون السجار الكوبى .

الن نتعلم ابدا ان انهيار القدوة فى مجتمعاتنا هو سبب رئيسى فى تدنى الاخلاق وانعدام القيم وفساد الضمائر عندما يجد الشاب ان مثله الاعلى وقدوته فى الحياة لا يجد غضاضة فى ارتكاب المنكرات وكافة انواع الجرائم من اجل الوصول لهدفه بحجة ان الغاية تبرر الوسيلة

اعادة تعريف الوطن

قياسي

فى هذا المقال وهذه السطور نحاول الوصول الى تعريف محدد لكلمة الوطن، الذى نعيش فيه وعلى ارضه وتتوارى جثثنا تحت ثراه، حتى تتحلل وتصيرا رماداً .

لا انا لست هنا لأتحدث عن التعريف الشهر “الوطن يعنى حضن” فانا لست بتلك الرومانسية الشديدة، نحن هنا نتحدث هنا للوصول لتعريف محدد وواضح لتعريف كلمة ومفهوم الوطن .

هل هو مجرد ارض وتراب وشوارع تروى من دمائنا يومياً ،سواء كنت فى مظاهرة مطالباً بقطعة من الخبز الذى تصنعه بعرقك ،فتضرب بالرصاص ثمناً لذلك الخبز الذى تصنعه، فلا أحد يصنع شيئاً مجاناً ،او كنت فى المدرسة او الجامعة فتموت دهساً بسيارة مسرعة، أو عن طريق السم لتناولك أكل غير مراقب، وان لم تمت بكل تلك الطرق فسوف تموت انتحاراً، لانك لا تملك ما تقى به أبنائك شر الفاقة ، أم هو ذلك الماء الملوث والمختلط فى بقاع كثيرة من وطننا مع مياه الصرف الصحى، أم هو الذى يوفر لشبابنا العاطل ومدمنى المخدرات الوظائف حتى تقيهم شر تلك الموبقات، وحتى لا تمتد أيديهم إلى ما حرم الله ،أو على الأقل حتى لا يضطر معظمهم للهجرة للخارج بحثا عن فرصة عمل ،ومنهم من يموت فى الطريق، تلك الوظائف التى لا ينالها إلا من لديه القدرة لدفع المبالغ المالية، والتى يستردها بعد الوظيفة عن طريق الدرج المفتوح دائماً ، لتلقى الرشاوى من المواطن المطحون، أم انه يسمى وطناً لانه يمنحنا الكرامة المسلوبة داخل بلادنا وخارجها .

ان كان هذا هو الوطن فلا يستحق اللوم من يتنازل عنه، فلا تنتظر منه وانت تتقدم تصوب سلاحك نحوه، ان يقف لك عارى الصدر ويقول لك اطلق رصاصك فهذا من اجل الوطن، ولا تنتظر أن تعذبه فى المعتقلات ويقول لك نعم فليحيا الوطن ولتحيا الوطنية .

لانى لا اعرف حقا ما هو الوطن ؟هل هوا أنا ام أنت، القاتل أم المقتول ،أم هو القاضى الذى يحكم على هواه ،فيعدم هذا ويعتقل ذاك بغير حجة او سبب واضح .

نحن لن نصل لتعريف الوطن إلا إذا أجبنا على تساؤلات معينة، من هو أهم؟ الارض ام من يعيش عليها، الشعب أم الحكومة ،المواطن أم رجل الاعمال،ومن هو الخادم من هؤلاء ومن هو المخدوم ؟هل الحكومة فى خدمة الشعب ام كما هو واضح لدينا الشعب فى خدمة الحكومة ومعاونيها من رجال اعمال ؟

الاجابة الطبيعية والموجودة فى كل بلدان العالمن أن الحكومة ما وجدت إلا لخدمة الشعب وتنظيم حياته، لا لقتلهم وزجهم فى المعتقلات بغير ذنب أو جريرة ،إلا لأنهم لا يريدون العيش عبيدا للحاكم ،فالحكومة والحاكم هم خدم الشعب ،فهو من يدفع رواتبهم الباهظة، وهو من يبنى مكاتبهم الفاخرةن التى يجلسون خلفها فى تعالى ويصدرون الأوامر هنا وهناك، سواء بالتصفية او بالاعتقالات ،باسلوب العصابات الحاكمة ، فالمواطن ليس له قيمة بالنسبة لهم ولا ثمن، فما الضير فى موت مائة أو مائتين أو ألفاُ أو ألفين ،فى مقابل حصولهم على أهدافهم أو حتى صداقتهم لرجال أعمالهم، فاليوم أصدر النائب العام “مش ملاكى بس اجرة” قراراً باسقاط عقوبة السجن سبع سنوات عن ممدوح اسماعيل مالك عبارة السلام 98، والتى راح ضحيتها قرابة الالف وثلاثمائة مواطناً مصرياً، فلا تتعجب من هذا القرار، فنحن فى عصر الانقلاب.

ولن نستطيع أن ندعو هذا الوطن وطناً، إلا إذا استطعنا ان نعدل الميزان المقلوب ،وتصبح الحكومة خادمة للشعب لا حاكمة، ويتحول اعضاء الشرطة والجيش حماة للوطن لا قامعين له، وتصبح مرتبة المواطن المصرى رقم واحد فى هذا الارض الثكلى على أبنائها، فاجدادنا ماتوا دفاعاً عن الارض والعرض وعن الفقراء، لم يمت شهداؤنا ويضحوا بأراحهم من أجل الحكومة ورجال الاعمال وأصحاب القصور الشاهقة ، ولكنهم ضحوا بها عن طيب خاطر، من أجل ساكنى القبور والعشش وقاطنى أسفل الكبارى الذين يموتون برداً وجوعاً وقهراً على هذا الوطن المسلوب .

تصدعونا ليلا نهارا من ابواقكم الاعلامية الفاسدة عن الانتماء والوطنية، فلتعدل الحكومة ميزانها ، وليعصب القاضى عينيه، وتعودوا الى ما وجدتم من أجله أولاً ألا وهو خدمة هؤلاء المواطنين الضحايا، ثم حدثونا بعدها عن الانتماء وحدثونا عن الوطنية وعن الوطن .

عاصم عرابى

21-12-2014   

محكمة بلا قضاة

قياسي

image

محكمة بلا قضاة المحكمة صرح العدالة القائم، وميزانها الحاكم والفاصل بين المتخاصمين ،والمكان المتحكم فى مصائر البشر فى بلادنا، وتطبيق شريعة الله على رقابنا، نعم نقر أن غالبية قوانيننا متخذة من القانون الفرنسى وليس الشريعة الاسلامية ،ولكن لابد لمن يحكم ،أن تكون لديه خلفيه ومعرفة بالشريعة الاسلامية وأحكامها، حتى يستطيع ان يحكم فى مشاكلنا وخصوماتنا .
ولكن عندما يتحول صرح العدالة الى مجرد مكان إدارى ،تنفذ فيه الأوامر ويعطى القاضى بالأمر احكاماً بالسجن والاعدام بالجمله ،لتهم أقل ما يقال عنها أنها تافهة، كرفع علامة او خروج فى مظاهرة .
 وعندما تنزع العدالة العمياء عصابتها، حتى تجيد التفريق بين هذا وذاك، بين من يأمر ومن يطبق عليه الأمر، بين من لديه نفوذ ومن ليس لديه إلا الله وهو القوى، بين الجانى المجنى عليه، ولكنها بدلا من معاقبة الجانى تعاقب المجنى عليه .
وعندما يخطئ الكثير من القضاة فى آيات القرآن الكريم ،بل ويصل الامر الى حد ذكر آيات غير موجودة فى القرآن ،وعندما ينحاز القاضى علانية إلى هذا أو ذاك، ويعلن رأيه فى احد المتخاصمين صراحة، ويتهجم عليه بالتصريحات والآراء السياسية، وعندما أقول ذلك فانا اتحدث عن كل القضاة أصحاب الآراء والتوجهات السياسية المعروفة ،والذين يحكمون فى القضايا التى تخص آرائهم وتوجهاتهم، فالقاضى هو شخص طبيعى لديه توجهات وقناعات وآراء سياسية أيضاً، ولكن حتى يكون حكمه عدلاً وقوله فصلاً عليه أن يبتعد او يبعد عن القضايا التى تدخل ضمن نطاق آراءه وقناعاته، حتى لا يميل الى هواه ورأيه، ولكن هذا يحدث فقط إذا كنا فى دولة تحرص على الحق والعدل ،وليس عن دولة تقتل أبنائها وتصفى أذكى دمائها .
وعندما يرى الجميع أحد القضاة، يصول ويجول على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى ،ويوزع الاعجابات والتعليقات والمشاركات ،على المنشورات المشينة والمنافية لأقل القواعد الاخلاقية، ولن اتحدث عن طريقة ملابسة التى توحى بمظهر رجل عصابات وليس قاضياً، يحكم بين الناس فيما شجر بينهم، فهو بذلك المظهر وتلك التصرفات الحمقاء، يهين منصب القضاء الرفيع الذى يجله ويوقره الجميع.
فعندما يعمل القضاة عن طريق الأمر المباشر، ويخطئ الكثير منهم فى ايات القرآن الكريم التى يحفظها الرجل العادى، ويوزع آراؤه السياسية وانتقاداته فى القضايا هنا وهناك ،واخيرا وليس بآخراً يهين المنصب الذى يتولاه، فمن حقنا ان نتسائل هل يوجد فى مصر قضاء او قضاة؟ هلى لدينا محاكم تفصل بين الناس بالعدل ؟ نعم لدينا محاكم .. ولكنها خالية من قضاة يستحقون مناصبهم ومكانتهم .
عاصم عرابى
16-12-2014

فى مديح هتلر

قياسي

Hitler (2)_2013426175740

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

سنتحدث اليوم عن شخص غير وجه التاريخ، ووضع بصمته فى هذا العالم، سنتحدث عن المجنون والسياسى، الطاغية والرسام، الذى كان يضرب العواصم ويقصفها، وهو يستمع الى موسيقى فاجنر، الرجل الذى يحمل متضادات كثيرة، فهو كره الجماعات السياسية التى تنتهج العنف كسبيل لدعوتها، وواجهها بعنفاً أشد وطأة، الرجل الذى كان يقول عن اليهود انهم كلاب وحشرات مصاصى دماء، ولكنه سفك دماء وازهق ارواح الملايين، الذى كان ينتقد اليهود بان لا عهد لهم، وهو الذى ذهب الى روسيا وعقد معها معاهدة للسلام قبيل قصفه لها بفترة قصيرة، انه المميز صاحب اللمحة الجنونية، الذى كسر الشعرة الكامنة ما بين الجنون والعبقرية، الديكتاتور الوطنى الذى تزوج المانيا زواجا كاثوليكيا لا طلاق فيه، الذى لم يحب فى حياته الا اثنتين امه والمانيا، النمساوى الذى حكم المانيا.

انه هتلر قائد المانيا الاوحد، وزعيمها الملهم شديد العنصرية، الذى اراد للشعب الالمانى ان يحكم العالم، وكانت وجهة نظره بالنسبة للشعب الالمانى او الجنس الارى، صاحب الدم النقى كما كان يدعى، تشبه جدا نظرة اليهود الذى كان يبغضهم بشدة، الى الدرجة التى جعلهم فيها ينظفون شوارع برلين بايديهم العارية الى انفسهم بانهم شعب الله المختار، فهو كان يرى ان الجنس الارى هو ارقى الاجناس ولابد ان يقع العالم كله تحت سيطرته، فهم أسياد هذا العالم وحكامه.

وهتلر رغم المآسى والمجازر التى ارتكبها فى حق الانسانية ’والدماء التى سفكها وجنون العظمة والسلطه الذى اصابه، وعقده النفسية التى اخرجها الى العالم، وجعلها منهاجا يتبعه انصار الحزب النازى، الا انه طاغية يجب ان نتعلم منه، فقد عرف هدفه جيدا منذ نعومة اظافره، وعرف ايضا كيفية الوصول اليه، وتعلم من اعدائه جيدا وحاربهم باسلحتهم، بل وتمكن من اسلحتهم واستخدمها بمهارة تفوق فيها عليهم.

فيحق لنا ان نتسائل، كيف لطاغية مثل هذا، الذى ارتكب كل الاعمال الاجرامية وازهق الارواح وقصف العواصم بلا رحمة، ان تكون له الشعبية الجارفة التى كان يتمتع بها هتلر فى المانيا؟ ونستطيع ان نتبين ذلك من التسجيلات الموجودة له، وهو يخاطب الجماهير الالمانية، وكيف كان الملايين يهللون له ويصفقون من رجال ونساء وحتى الاطفال!!.

هتلر كما ذكرنا تعلم من أعدائه جيداً، فقد تعلم من اليهود والشيوعيين فن الدعاية، فقد أدرك أن سيطرة اليهود والشيوعيين على الصحافة وسبل الدعايا’ هى ما مكنت لهم السيطرة والنفوذ فى المانيا’ خاصة وقد ادرك فى نفسه موهبة الخطابة، وانه يعرف كيف يؤثر بالناس، عندما كان يتحدث مع الناس على المقاهى، وعندما دخل الجيش الالمانى، مارس موهبته كثيرا مع الجنود والضباط الالمان، وبعدما دخل معترك السياسة اعتمد اعتمادا كبيرا على موهبة الخطابة لديه، لدرجة انه كان يلقى الخطبة امام المرآه ليراقب كلماته وحركات جسده، لان الحركة احيانا تغنى عن كلمة كما كان يقول، وكانت الخطابة بالنسبة اليه هى افضل فنون الدعايا، التى كان يحبها لوجود خط واصل بينه وبين الجمهور، فيراقب ردود افعالهم واستجابتهم لكلماته وحركاته، فقد كان يلهب حماس الجماهير فى خطاباته، وقد عرف أيضاً الوقت الذى يلقى فيه خطاباته، فقد كان يحب القاء خطاباته ليلا، استنادا إلى مقولة أستاذه البرخت التى جاء فيها ” ان قوى الارادة فى الانسان، تقاوم فى النهار كل محاولة تهدف الى اخضاعها لإرادة أخرى فإذا تكررت المحاولة نفسها ليلا فلا تلبث ان تخضع للسيطرة، ذلك لأن قوى المقاومة تضعف نسبيا آخر النهار”ومن هنا نكتشف ايضا لماذا أغلبية برامج التوك شو لدينا تعرض ليلا.
وعن طريق الخطابات التى كان يلقيها، والتى كانت تلهب حماس جميع الحضور، استطاع هتلر ان يقنع أغلبية الشعب بمعتقداته وبفكره المنحرف، وأصبحوا كلهم مؤمنون بهذا الفكر، وعرف أيضا اهمية التعليم وتربية النشئ الجديد، فى سبيل تحقيق أهدافه فقد اهتم بإنماء روح الوطنية والتقديس لالمانيا، ولشخصه بالطبع لانه زعيم المانيا، واهتم بالتربية الرياضية وبتقوية اجساد الشباب، وكان مقتنع ان تعلم اللغات الاجنبية ليس له قيمه، وان من الاولى تعلم التاريخ والجغرافية، وان يذهب وقت تعلم اللغات للالعاب الرياضية التى تقوى البنية الجسمانية، فقد كان مقتنع بأفكار نيتشه المنحرفة، الذى طالب بإعدام المعاقين لانهم عبئ على الدولة، فقد كان هتلر مؤمنا بأن” رجلا راجح العقل قوى الارادة والصحة، أكثر نفعا للمجتمع من رجل ذى عاهة مهما كانت مواهبه العقلية” واهتم بالصغار أيما اهتمام فقد قال عنهم “اننى أبدأ بالصغار، فنحن الكبار قد استهلكنا وفسدنا حتى النخاع، ولكن ماذا عن صغارى الرائعين ؟ هل يوجد من يضاهيهم فى هذا الكون ؟ انهم خامة نقية أستطيع بهم صنع عالم جديد”ومن الاناشيد التى كانوا يعلمونها للاطفال:

من يريد ان يصبح جنديا
لابد ان يمسك السلاح
يجب ان يكون محشوا بالبارود
وبرصاصة متينة قوية
وعمل على غسل أدمغة الشباب فكانوا يعلمون الأطفال والشباب، بانه ليس عليهم القلق بشان مستقبلهم، فهتلر سوف يفكر لهم فى مستقبلهم افضل منهم، وعليهم ان يتفرغوا لخدمة الوطن وزعيمه هتلر، وخرجت من هذا التعليم الشبيبة الهتلرية بهتافاتها القوية التى تنادى بحياة هتلر والمانيا.
وفى ذكر فضائل هتلر، فقد كان الشئ الوحيد الذى كان محقا فيه، هو وطنيته الخالصة لالمانيا وكرهه لليهود، الذين يرتكبون فظائع فى فلسطين اذا ما قورنت بجرائم هتلر، فنستطيع ان نصف هتلر بالملاك الذى يستحق المديح.

فبالرغم من اساليب هتلر وافكاره المنحرفة، الا أنه عرف الطريق الصحيح والدرب الذى يسلكه، لتحقيق أهدافه، ويجب أن نتعلم منه تلك الطرق كما تعلم هو من أعدائه.
عاصم عرابى
، 16-9-2014

رابط المقال على موقع عربى21

http://arabi21.com/Story/776016

المتقوقعون

قياسي

اشتباكات-بين-المعتصميين-ومؤيدى-مرسى-امام-الاتحادية-4

 

 

اذا تجولنا فى الصفحات الخاصة بالنشطاء وغير النشطاء ،على مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك مثلا ،بصفته الاكثر انتشارا وتشييرا لمنشوراته، سنجد مرضا عضالا قد تفشى فى الجميع بعد ثورة يناير

بقليل، سواء كانوا اسلاميين او ليبراليين او علمانيين او من اى جهة كانت، فهذا المرض لم يفرق بين اخوانا وليبراليين وسلفيين وعلمانيين ،تفشى فى الجميع الا من رحم ربى منهم .

فنجد ونحن نتجول فى هذه الصفحات، تحذيرات من المؤيدين للمجلس العسكرى مثلا او مؤيدى المخلوع، الى الثوار عموما اسلاميين وغير اسلاميين، بعدم التواجد فى صفحاتهم والا طالهم العقاب الاعظم فى الفيس بوك الا وهو البلوك .

وتجد ايضا نفس التحذير ،يوجهه شباب التيارات الاخرى او الغير مؤدلجة الكارهة للاسلاميين ، الى الاخوان والسلفيين ويطالبونهم بالخروج من جنان صفحاتهم، والا طالهم العذاب الاليم الا وهو البلوك بالطبع .

وايضا تجد شباب الاخوان والسلفيين والغير مؤدلجين الكارهين للتيارات الليبرالية ، ينتهجون نفس النهج ايضا، ويطالبون الاخرين بالخروج من صفحاتهم  .

كل هذا غير الحملات الفيسبوكية، التى تطالب بحذف القنوات الاسلامية من مستقبلات الدش لديهم، والتى تم غلق معظمها رسميا بالفعل بقرار من قيادة الانقلاب، مقابل حملات اخرى تدعو الى حذف القنوات المؤيدة للجانب المضاد للاسلاميين ،من مستقبلات الدش لديهم ايضا .

وهكذا الحال والتعامل عند كل الشباب من جميع التيارات، الا من رحم ربى منهم  كما ذكرت سلفاً.

بالعربى الفصيح وعلى بلاطة، كلنا نريد ان نعيش داخل قوقعة لا نجد فيها الا من يوافقنا فى الرأى مائة فى المائة، ولو انخفضت هذه النسبة واحد فى المائة عند احدهم إذن فليبحث له عن قوقعة اخرى تناسبة يندمج فيها، اصبحنا لا نقبل الاختلاف ،حتى لو ادعينا مرارا وتكرارا اننا من انصار حرية الرأى، فأصبحت هناك قوقعة للاخوان وقوقعة للسلفيين واخرى لليبراليين ورابعة لليساريين، اصبحنا نعيش فى مجتمع متقوقع منغلق على نفسه، لايريد ان يسمع الا صوته ولا صوت ولا راى يعلو فوق رايه

.وستظل هذه المشكلة تعرقل تقدمنا مهما حاولنا ومهما صنعنا من ثورات ومظاهرات وهتافات، ومهما فكرنا لان كل تفكيرنا سينصب فقط داخل القوقعة، التى نحيا بها والتى لا نريد ان نخرج منها، الى الفضاء الواسع الذى يشمل الجميع بلا استثناءات .فاذا اردنا النجاح وتحقيق ما نتمناه لنا ولهذا الوطن ،ان نكسر هذه الحواجز، وان نخرج الى العالم، وان نتحاور مع الجميع ونختلف مع الجميع، ولكن بدون سباب او تكفير او عنف فلن تحل مشاكلنا الا بالحوار، وان نحاول ان نستكشف وجهة النظر الاخرى وان نضع انفسنا مكان الاخر، حتى نرى الصورة كاملة وليست من زاوية واحدة ،ومهما كان تطرف الآخرين فلا تواجههم  الا بالفكر، فالفكر لا يواجه بالسلاح او بالسب والقذف، فان كان الاخر متطرف دينيا فيجب ان تحاوره حتى تعرف وجهة نظره ،لانه فى النهاية ينتمى الى فكر معين ولن تستطيع اقصاؤه الا عن طريق فكرك، وينطبق الحال ايضا على العلمانيين وحتى الملحدين، فمواجهتم بالشتائم وبالقوة لن تجعلهم يعودون للايمان مرة اخرى، ولكنها ستجعلهم اكثر تعنتا وسيرا على طريقهم، ويجب ان تحاورهم حتى تكشف لهم ضلالهم ويعودوا مرة ثانية الى رشدهم .

يا عزيزى كلنا متقوقعون فى هذا المجتمع، فان لم نكسر هذه القواقع ونحطم الحواجز فيما بيننا، فليس من حقنا ان نحلم بالتقدم او حتى بالعيشة الكريمة والحرية والعدالة الاجتماعية ،ولن تتجاوز هذه الكلمان كونها مجرد شعارات وهتافات .

 عاصم عرابى

فلنسلك طريقاً آخر..!!

قياسي
  • 18_11_2013_1109081010_11087
  •  

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    بقلم : عاصم عرابى

    “الحكمة تقول اذا عرفت الى اى اتجاه يقودك عدوك فلتسلك اتجاها اخر, فعدوك بالطبع لا يريد لك الخير, حتى يجعلك تسلك الاتجاه الذى تكمن فيه نجاتك وبل يقودك الى الاتجاه الذى يكمن فيه هلاكك .

    وتقول ايضا ان قمة الغباء ان تستهين بقوة خصمك او بذكائه وونحن هنا نكون اغبياء اذا افترضنا ان قادة الانقلاب ومدبريه من المجلس العسكرى والمخابرات الحربية والقوى الامنية ,تتعامل بغباء مع الوضع فى الشارع ,فهذه السلطات لديها اجهزة خاصة تعرف جيدا كيف تتعامل مع الشارع ,وتقيس نبضه واتجاهه.

    واذا نظرنا للخطوات التى قام بها الانقلاب من يوم 30 يونيو المشئون وحتى الان ,سنعرف الى اى طريق يقودنا العسكر, هل يريدون السيطرة على الحكم فقط, ام انهم يريدون شيئا اخر, يصب فى مصلحتهم او مصلحة من يساندهم ويدعمهم او … هلاك معارضيهم .

    كل ما فعلته سلطة الانقلاب من مجازر ومذابح ,وتعذيب وضرب ,وانتهاكات لحقوق الانسان فى حق الثوار السلميون, واعتقال للنساء والقصر بتهم خيالية ,مثل الارهاب وحمل السلاح وغيره, وطفلة تعتقل بسبب علامة رابعة على كراسة المدرسة, وبنات قصر يتم اعتقالهم والتنكيل بهم ,واعلام المراحيض الذى يبث سمومه ليلا نهارا فى عقول الناس ولا تسمع الا نبرة واحدة ضد المتظاهرين ,ارهابيين مخربين يجوز قتلهم , وطوبى لمن قتلهم وقتلوه ,كما قال مفتى السلطان.

    كل هذا يدل على شئ واحد, ان العسكر الانقلابيون يريدوننا ان نسير فى طريق الدم ,الذى رسموه وما زالوا يرسموه لنا بجثث الضحايا . فعندما تكون فى مسيرة وبجوارك من يقرأ القرآن, او من ينادى سلمية ,او من يهتف بسقوط العسكر, فتصيبه طلقة فى راسه ,او قنبلة حارقة تحوله اشلاء ممزقة ,ألن تتحول الى ارهابى؟

    عندما يتم اقتحام منزلك فجأة فى منتصف الليل, ويقلب البيت رأسا على عقب ,والمفاجأة انهم لم يأتوا لاعتقال ابيك او أخيك او حتى اعتقالك انت ,ولكنهم أتوا لاعتقال اختك الصغيرة التى لم تتجاوز السن القانونى بعد بتهمة الارهاب ,ألن تتحول الى ارهابى ؟

    عندما تكون شخص فقير, غير مسيس ,وليس لك امنيات فى هذا العالم غير قوت يومك وعلاج ابنتك ,التى ربما تموت اذا لم تتلقى العلاج الذى تشرف عليه الجمعية الخيرية ,ويتم تجميد اموال هذه الجمعيات بحجة انها تمول الارهاب, وينقطع العلاج عن ابنتك الوحيدة ,وتوشك على الموت, عندما يحدث هذا ألن تتحول الى ارهابى؟

    وهذا ما يريده الانقلابيون ,رسموا لك الطريق وفرشوه بالدم ,حتى تعبر انت منه, كما عبرت القوى الاسلامية فى الجزائر, ولنا فيها عبرة, وكما قص علينا حبيب سويدية فى كتابه الحرب القذرة ,كيف كانت المخابرات تقوم بكل الافعال الوحشية والدموية ,لتنسبها للاسلاميين ,وبالفعل حمل الجميع السلاح وكونوا ميليشيات عسكرية ,مقابل ميليشيات اخرى يحركها الجيش “المواطنين الشرفاء اللى عندنا ” وها هو الوضع فى الجزائر الآن حبيب سويدية هارب ولا يستطيع العودة الى بلاده ,والانقلابيون ما زالوا يسيطرون على سدة الحكم فى الجزائر .

    واذا اعتبرنا ان ما يفعله العسكر من مجازر هو محض غباء ,سنكون نحن الاولى بصفة الغباء ,فكما قلنا قمة الغباء ان تستهتر بعدوك ,وتعتبره غبيا ,خصوصا اذا كنت تواجه العديد من الاجهزة الداخلية والخارجية ايضا ً, واذا كان الخصم يريدنا ان نسلك طريق الدم فلنسلك نحن طريقا آخر ,طريقنا منذ البداية … سلمية … سلمية سلمية لابد ان تظل قائمة فى مظاهراتنا ومسيراتنا ولا نقتلها بايدينا ,دافع عن نفسك ولكن فى حدود السلمية ايضا

    .. السلمية لن تموت